نبذه عن الفيروسات

قد لا يتفق العلماء في تحديد مفهوم الفيروس إذ يفترض بعضهم أن الفيروس عبارة عن كائن حي أو مادة وراثية محاطة بغلاف من البروتين ، بينما يرى البعض الاخر ان الفيروس ليس كائنا حيا بل يستخدم الخلية العائلة لتكاثره . ومهما يكن الأمر ، فإن معرفتنا لصفات الفيروس ستعطي معنى أفضل من هذا وذاك . فالفيروس جسيم فى منتهى الصغر  يتطفل إجباريا على 

الكائنات الحية الأخرى (اى لا يستطيع ان يعيش بمفرده يجب ان يتطفل على الكائنات الحيه الاخرى ليعيش ) ويقضي على معظم الخلايا التي يصيبها ويسبب لها بعض الأمراض وبهذا يختلف عن البكتيريا ، وله القدرة على الانقسام والتكاثر والنمو فقط داخل خلايا الكائنات الحية الأخرى ، لكنه يفقد جميع هذه الصفات والنشاطات الحيوية خارج خلايا العائل .لهذا فإن بعض العلماء يعتبرونه حلقة الوصل بين صفات الكائن الحي والجماد علماً بأنه

 يبقى حياً خارج الخلايا الحية لكن دون تكاثر أو نمو . هذا ، وتحتوي جميع الفيروسات على الأحماض النووية إما DNA أو RNA ‏مع غلاف بروتينى يؤلف غطاء خارجياً يحفظ هذه الأحماض النووية .

‏ومما يجدر ذكره بأن هناك أنواعا مختلفة من الفيروسات تتطفل أو تهاجم فقط أنواعا معينة أو خاصة من الخلايا الحية ، فمثلا الفيروس المسبب للانفلونزا يهاجم الأنسجة الداخلية للأنف والخلايا المبطنة للجهاز التنفسي فقط ، بينما فيروس شلل الأطفال يصيب الخلايا العصبية خاصة خلايا الحبل الشوكي ويتكاثر فيها ويتلفها ويسبب الشلل للفرد خاصة الأطفال لأنه كلما كبر الشخص زادت مناعته . ومنها ما يسبب فقدان المناعة المكتسبة في الإنسان كما في مرض الايدز AIDS ‏. وهناك فيروسات تتطفل على النباتات كالدخان وتسبب لها مرض تبرقش الأوراق ، ومنها ما يتطفل على الحيوان ويسبب مرض داء الكلب وطاعون الدجاج والجدري ، ومنها ما يهاجم البكتيريا نفسها ويتكاثر داخلها ويتلف خلاياها ويسمى هذا النوع بالبكتيريوفاج Bacteriophage ، ولهذا تصنف الفيروسات أحيانا ، فنقول : فيروسات الانسان ، أو الحيوان ، أو النبات وهكذا .
الطفرات
ومن مميزات الفيروسات ( فيروس الانفلونزا مثلا )  ، أن يحدث فيها طفرات Mutations باستمرار ، والطفرة عبارة عن تغيير مفاجئ في التركيب الوراثي للكائن الحي ، وعليه تنشأ سلالات جديدة أسرع من استحداث علاجات طبية لها ، ولهذا نجد الشخص الذي يصاب بأمراض الانفلونزا من الصعب أن يكوّن مناعة طبيعية تحصنه من التعرض للإصابة بسلالات جديدة من فيروسات الانفلونزا ، كما أن تلقيح الأفراد بلقاح من نفس النوع المناعي للفيروس المسبب للمرض لا يمنعهم من الإصابة بنوع آخر من الانفلونزاوتتميز ايضا بعض الفيروسات كالانفلونزا بسرعه انتشارها وهذه مشكله حقيقه خصوصا اذا كان الفيروس قاتل


0 التعليقات:

النجاح ياتى من الايجابيه كن ايجابيا واترك تعليقك