لذه النوم



النومُ مِن المُتَعِ التي مُنِحَها الإنسان ، لِيَجِد فيه راحةً بعد جُهْدٍ ، و استعداداً لِجُهدٍ ، و ليس للنومِ قيمة ما لم يكُن مُمْتِعاً للنائمِ و مانحاً إيَّاهُ سَعادةَ الحالِ ، و إنَّ لنا الحق نحن كبشرٍ أن نستمتعَ ونتلذذ  بكلِّ جزئياتِ حياتنا ، فلا نحرم أنفسنا شيئاً من مُتَعِها ، إلا ما كان من الممنوعاتِ فلا ممنوعَ إلا لسببٍ غالبٍ على نفعه .

كثيرٌ من الناسِ ينام ، و يَصْحو بَعْدَه ، و هوَ هوَ في حالته قبل النومِ ، معَ أنَّه رُبَّما أخذ وقتاً كافياً في نومه ، و قليلٌ مَن ينامُ القليلَ و يستيقظَ و قد اكتفى بقدرٍ من النوم يُعادل وقتاً طويلاً ، فلِمَ كان بينهما هذا الفرقُ الكبيرُ و النومُ ظاهرةٌ واحدة ؟

فهل الوقت كافٍ لتحصيل مُتعةِ النومِ ؟
و كيف يجد النائمُ مُتعةَ النوم ؟


الطريق إلى مُتعةِ النومِ يكون بالنوم السليم ، كأيِّ شيءٍ في الحياةِ لا سبيلَ إلى الاستمتاعِ به إلا بطريقِ سلامةِ مُوْصِلٍ إليه ، و سلامة النومِ لا تكون إلا بإتمام خمسة أنواعٍ يجد فيها النائم أجمل ساعاتِ نومه ، و أمتعَ نومةٍ تمرُّ عليه .
تذكَر : النوم كيف لا كمٌّ .

1) السلامة الروحية .
الروح هي التي تعملُ بالجسد ، و تدعمه بالطاقة و الحيوية ، و تُقيمه بالوظائف ، و عملها دائم دؤوب ، فتجد من التعبِ و الإرهاقِ ما يضطرها إلى الخلود إلى الراحة ، و نومُ الروح و راحتها هو الأساسُ .
و السلامةُ الروحية تعني الهدوءَ و الطمأنينة الروحيَّيْن ، و تتحقَّقُ السلامة الروحية في تلك الآداب الروحانية النورانية التي يُؤْتى بها عند النوم ، ففي الأديان حِرْصٌ على سلامة الجانب الروحي عند النوم ، و ذلك في توجهاتٍ دينية ، تبعثُ برسالةٍ إلى الروحِ أن تهدَأَ في نومها ، و أن تسلَم في هدوءها .

2) السلامة النفسية .
يُواجه الإنسان في يومه الكثير من المتاعبِ ، و التي ليست على حالةٍ واحدةٍ في أثرها على نفسيته ، و يقينا سيكون تجاوبُه معها مختلفاً ، و عائداً هذا التجاوبُ بالأثرِ على نفسيته باستقراره و توتره .
جميلٌ عند النوم أن يكون الإنسان سليمَ النفسيةِ (نفسيته مرتاحه) من البقايا السلبية التي كانت بسبب متاعبِ يومه ، لِيَضَعَ كلَّ البقايا تلك في صندوقٍ خارجَ غُرْفَة نومه ، و إن أزالها من وجودهِ إزالة تامةً لكان أفضلَ له ، ليهنأَ بنومٍ سعيدٍ ممتعٍ .
إراحة النفس و طمأنتها قبل النوم يمنحها تلك السلامة النفسية ، و ما أجمل اللحظات اللواتي قبل النوم حين تكون في شيءٍ من جوالبِ الهدوء ، أو نظراتِ التأمُّلِ ، أو محادثة الذاتِ بلغةٍ مليئة بالشوقِ للسموِّ و الغايات الحميدة .
لِيَكُن النومُ سليماً من بقايا الأمسِ السلبية ، و لْيَكن زمناً سِحرياً مليئاً بأسرار السعادة ، لِيَبْتَهِجَ لنا يومٌ جديدٌ سعيدٌ ، فلا سعادةَ في اليومِ إلا بسعادة النومِ الفارقِ بينه و بين الأمسِ .
إنَّك حين تجعل نفسيتَك سليمةً من السلبياتِ المُزعجةِ تَنْعَمُ بلَذَةٍ نوميةٍ راقية ، حينها تَظفَرُ بـ :

3) السلامة الوقتية .
إنَّ نعيم السعادة النفسية الذي يَغْمُرُ رُوح النائم و نفسَه يجعله يقوم بمبدأ السلامةِ التي وجدَ نعيمها في الوقتِ الذي تتمُّ فيه عملية النوم ، لأن الوقت له دورٌ كبيرٌ في تحقيق متعة النوم ، و اختيار الوقت المناسب السليم للنوم جدواه عظيمة الأثرِ .
كثيراً ما يفقد الناسُ مُتعة النوم بسبب الوقت ، فالوقتُ المُتأخرُ جداً و الذي بعده يَقظةٌ مُبكرة لا يجعل في النوم أيَّ مُتعةٍ ، بل يجعل النومَ تَوتُّراً و اضطراباً و قلقاً ، لأنَّ النفسية لن تكون مستقرةً و هادئة فيستجلب سلبيات كثيرة .
بعض الأوقاتِ لا تتناسبُ و نومَ الإنسان ، فبعض النفوسِ نمطها ليليٌّ و أُخرى نمطها نهاريٌّ ، فنوم الليليةِ في وقت النهارِ قلقٌ و تغييبٌ لمتعة النوم ، و وكذلك نوم النهاريةِ في الليلِ ، و عدم الاستقرارِ على وقتٍ للنومِ كذلك مُذهِبٌ لمتعة النومِ .
فالوقت السليم للنومِ يُفضي بالمُتعة الراقية للنائم ، حيث الاستقرار النفسي ، و في سلامةِ الوقتِ يَكسبُ النائمُ حالة السعادةِ التامةِ في نومه حيثُ يحصُلُ على :

4) السلامة الجسدية .
هيئة الجسد عند النومِ ، و حالته بصورة عامةٍ ، لها أثر كبيرٌ في تحقيق مُتعة النوم .
نوم النائم على ظهره أو بطنه لن تجعلاه مُرتاحاً ، و نومه على أحد الجنبين أفضل ، و الجنب الأيمن أفضل من الأيسر ، لأن الأيسر فيه استغراقٌ سلبيٌ في النوم و تأثيرٌ على القلبِ .
و نوم الشِّبَعِ و الرِّيِّ يُؤثرُ على استقرار و هدوء الأجهزة الداخلية ، فتكون في نومِ الإنسان عاملةً على هضم ما فيها ، إلا من الفواكهِ فليس منها تعبٌ لسهولتها .
الاستحمامُ قبل النومِ يُعطي الجسم نشاطاً رائعاً ، و قد يكون أجمل بكثير من أي مُتعةٍ ، و إذا كان معه تعطُّرٌ و تطيُّبٌ فقد اكتملت السلامة الجسدية ، فيكون النوم جداً هانئاً ممتعاً مُسْعَدَاً به النائم .

5) السلامة الهَيْئَويَّة .
هيئة النائمِ لها أثرُها في مُتعةِ النوم ، حيثُ عائدتُها على النفسيةِ و الجسدِ ، و تأثُّرُ الروحِ بذلك ، و من أجل هذا كانتْ محلَّ نظرِ النوَّامِ عند نومهم .
اللباسٌ النَّومي يختلفُ عن اللباسِ اليَقْظَوي ، فغالباً ما يكون لباسُ النومِ موحياً بالهدوءِ ، و ممتازاً بالخِفَّةِ ، و ألوانُه كذلك تتميَّزُ باللونِ الهدوئي ، فليستْ ألواناً صارخةً مُزعجة ، و ليستْ ألبسَةً مُثْقِلَةً .

مكانُ النومِ فراشاً أو غُرْفَةً يُراعى فيه ما يُراعى في اللباسِ ، فَخِفَّةُ المكانِ من أثاثٍ و موجوداتٍ ، و لونه الهاديءِ المُريحِ للعينِ ، و مِن ثَمَّ المريح للنفس ، فلو كانتْ الغُرْفَةُ مُزدحِمَةً بأثاثٍ فإنَّه سيجعلُها ضيَّقَةً ، و ضيْقُ المكانِ ضِيْقٌ في النفسِ ، و لو كانت ألونها مُزعجةً لكانتْ العين مُضطربةً مُشتَّتَةً ، و عينُ الظاهرِ دليلُ عين الباطن .

تلك خمسة أنواعٍ من السلامة التي تتمُّ بها حقيقة الاستمتاع بالنوم ، فلنُحَصِّلْها و لْنُحافظ عليها ، فما أحوجنا لساعاتِ من النوم الممتع كما هي الحاجةُ إلى يقظةٍ ممتعة ، و لن نجد الاستمتاع بساعات اليَقَظةِ إلا إذا استمتعنا بساعاتِ النوم ، كما أننا لن نكون إيجابيِّيْن و منتجين في صَحَوَاتِنا إلا بإيجابيةِ غَفَواتنا .

لا ننسَ ابتسامةَ النوم ، و استرخاءَ النوم ، فأمامنا صباحٌ مُشرِقٌ فلنكنْ مُشْرِقينَ ليُشْرِقَ بإشراقةِ نفوسنا ، و نوماً سعيداً جميلا لطيفا 

واتمنى لكم نوما سعيدا

0 التعليقات:

النجاح ياتى من الايجابيه كن ايجابيا واترك تعليقك