الحمى (fever ) اسبابها وعلاجها


عادةً ما تكون الحمّى إشارةً على حدوث شيئٍ غير طبيعى للجسم
وبالنّسبة للبالغين؛ فقد تكون الحمّى غير مريحة إلا أنّها ليست خطيرة إلا إذا وصلت إلى 39.4 درجة مئويّة  أو أكثر.
أمّا بالنّسبة للصّغار والرّضّع؛ فإنّ ارتفاعاً طفيفاً في درجة الحرارة قد يكون دليلاً على الإصابة بإنتانٍ(التهاب) خطير.



ليس دائما تعكس درجة الحرارة مدى خطورة المشكلة الكامنة؛
فقد يسبّب مرضٌ ثانوي حمّى ذات حرارة مرتفعة، بينما قد يسبّب مرضٌ أشدّ خطورةٌ حمّى ذات حرارة منخفضة اذا لا نستطيع التعميم
عادةً ما تشفى الحمّى في غضون بضعة أيّام، ويساعد عددٌ من الأدوية التي تُصرَف دون استشاره الطبيب على خفض الحرارة،
إلا أنّه وفي بعض الأحيان يكون من الأفضل عدم علاجها.لان الحرارة قد تساهم في القضاء على الفيروس .

الأعراض:


نطلق على  المرء انه مصاب بالحمّى إذا ارتفعت درجة حرارة جسمه عن حدودها الطّبيعيّة، وقد يكون الطّبيعي بالنّسبة لكلّ شخصٍ أعلى قليلاً أو أقلّ بقليلٍ من معدّل درجة الحرارة الطّبيعي 37 درجة مئويّة.


وبحسب سبب الحمّى، فقد تتضمّن الأعراض الإضافيّة للحمّى ما يلي:

  • تعرّق
  • ارتعاش
  • صّداع
  • ألم عضلي
  • فقدان الشّهيّة للطّعام
  • جفاف
  • الشعور بالضّعف العام



تسبّب الحمّى ذات الحرارة المرتفعة بين 39.4 درجة مئويّة  و 41.1 درجة  ما يلي:

  • هلوسة
  • ارتباك
  • تهيّج
  • تشنّجات

الاختلاجات بسبب الحمّى:




يعاني نسبةٌ ضئيلةٌ من الأطفال الذين تقلّ أعمارهم عن 5 سنوات من اختلاجاتٍ بسبب الحمّى (الاختلاجات الحمّويّة). وتتضمّن أعراض الاختلاجات الحمّويّة فقدان قصير الأمد في الوعي وتشنّجات، وتحدث تلك التّشنّجات عندما يحدث ارتفاع فى حرارة الطّفل ثم تنخفض بسرعة.


وبالرّغم من أنّ هذه الاختلاجات مقلقة، إلا أنّ معظمها لا تسبّب حدوث تأثيرات تدوم طويلاً. وغالباً ما تحدث الاختلاجات الحمّويّة على أثر أمراض الأطفال الشّائعة، كالورديّة؛ وهو التهاب فيروسي شائع يسبّب الحمّى ذات درجة الحرارة المرتفعة، وانتفاخ الغدد، والطّفح.


قد لا تكون الحمّى لوحدها مقلقه ، أو سبباً للاتّصال بالطّبيب. إلا أنّ هنالك بعض الظّروف التي يتوجّب على المرء فيها طلب المساعدة الطبيّة للرّضيع أو الطّفل أو البالغ.

الرّضّع:



إنّ الحمّى التي لا تفسير لها مقلقه عندما تصيب الرّضّع والأطفال أكثر ممّا تثير القلق عندما تصيب البالغين، ويجب على الأهلزياره الطبيب  إذا كان يعاني من الحمّى ذات درجة حرارة 38.3 درجة أو أكثر، كما يجب الاتّصال بالطّبيب في الحالات التّالية:
  • إذا كان الطّفل أصغر من 3 أشهر من العمر
  • إن كان يرفض تناول الطّعام أو الشّراب
  • إن كان يعاني من الحمى وهائج هياج لا يمكن تفسيره، كالبكاء الملحوظ عند تغيير الحفّاضات أو عند تحريكه
  • إن كان يعاني من الحمى ويبدو وكأنّه في سباتٍ عميق ولا يستجيب؛ حيث أنّ ذلك قد يكون من أعراض التهاب الاغشيه السّحائيه بالنّسبة للرّضّع والأطفال الذين لهم سنتين من العمر فاقل، والتهاب السّحايا هوالتهابٌ في الأغشية السحائيه والسّائل الذي يحيط بالدّماغ والحبل الشّوكي. وإذا كان الأهل قلقين بشأن إصابة الطّفل بالتهاب السّحايا، فعليهم رؤية الطّبيب على الفور.
  • إن كان الطّفل حديث الولادة ودرجة حرارته أقلّ من الطّبيعي، أقلّ من 36.1 درجة . فالصّغار قد لا ينظّمون درجة حرارة جسمهم ويصبحون أبرد بدلاً عن السّخونة.

الأطفال:


غالباً ما يتحمّل الأطفال الحمّى بشكلٍ جيّد، بالرّغم من أنّ ارتفاع درجة الحرارة قد يسبّب قلقاً للأبوين. ومن الأفضل تعلّم تصرّفات الطّفل عند الحمّى بدلاً عن قياس درجة الحرارة فقط. وربّما لا يكون هنالك سببٌ للقلق إن كان الطّفل يعاني من الحمّى إلا أنّه يتجاوب بشكلٍ طبيعي، أي أنّه ينظر في العينين ويستجيب لتعابير الوجه وصوت الأهل، وإذا كان يشرب السّوائل ويلعب.


يجب الاتّصال بطبيب الأطفال في الحالات التّالية:
  • إن كان الطّفل فاتراً أو مهتاجاً، أويتقيّأ بشكلٍ متكرّر، أوكان يعاني من صداعٍ حاد أو ألمٍ شديدٍ في المعدة، أو إن كان يعاني من أيّة أعراضٍ أُخرى تسبّب انزعاجاً ملحوظاً.
  • إن كان يعاني من الحمّى بعد إبقاءه في سيّارة مرتفعة الحرارة، فيجب طلب المساعدة الطّبيّة على الفور.
  • إن كان يعاني من الحمّى التي تستمرّ لأكثر من يومٍ واحد (بالنّسبة للأطفال الذين تقلّ أعمارهم عن السّنتين) أو أكثر من ثلاثة أيّام (بالنّسبة للأطفال في السّنتين أو أكثر من العمر).


كما يجب على الأهل طلب مشورة الطّبيب إن كانت لديهم ظروفٌ خاصّة، ككون الطّفل يعاني من مشاكل في جهاز المناعة أو إن كان يعاني من مرضٍ موجودٍ مسبقاً. كما قد ينصح الطّبيب باتّخاذ احتياطاتٍ مختلفة إن كان الطّفل قد بدأ بتناول أدويةٍ جديدة تُصرَف بوصفةٍ طبيّة.


وفي بعض الأحيان، تكون حرارة الأطفال الأكبر سنّاً أقلّ من المعدّل الطّبيعي، وقد يحدث ذلك للأطفال الأكبر سنّاً الذين يعانون من حالةٍ حادّة من الإعاقات العصبيّة، والأطفال المصابين بإنتانات بكتيريّة تهدّد حياتهم في الدّم (septicemia)، والأطفال ذوي الجّهاز المناعي الضعيف.

البالغين:



يجب على المرء الاتّصال بالطّبيب في الحالات التّالية:
  • إن كانت درجة حرارته أكثر من 39.4 درجة مئويّة
  • إن كان يعاني من الحمّى لأكثر من ثلاثة أيّام


وبالإضافة إلى ذلك، فيجب طلب المساعدة الطبيّة إن ترافقت أيٌّ من الأعراض والعلامات التّالية مع الحمّى:
  • صداع حاد
  • تورّم شديد في الحلق
  • طفح جلدي غير اعتيادي، وخاصّةً إن كان الطّفح يتفاقم بسرعة
  • حساسيّة غير اعتياديّة للضّوء السّاطع
  • تصلّب في العنق وألم عند ثني الرّأس إلى الأمام
  • ارتباك عقلي
  • إقياء مستمر
  • صعوبة في التّنفّس أو ألم في الصّدر
  • فتور شديد أو اهتياج
  • ألم بطني أو الشّعور بالألم عند التّبوّل
  • أيّ أعراضٍ أو علامات أُخرى لا تفسير لها

الأسباب :

تتنوّع درجة حرارة الجّسم الطّبيعيّة خلال اليوم، فهي أكثر انخفاضاً في الصّباح وأكثر ارتفاعاً في فترة ما بعد الظّهر والمساء. وفي الحقيقة فإنّ حرارة الجّسم الطّبيعيّة تتراوح بين 36.1 درجة  و 37.2 درجة . وبالرّغم من أنّ معظم النّاس يعتقدون أنّ 37 درجة هى الحرارة الطّبيعيّة، إلا أنّ حرارة الأشخاص قد تختلف عن ذلك بدرجةٍ أو أكثر. كما قد تؤثّر عوامل أُخرى في درجة الحرارة، كالطّمث أو ممارسة التّمارين المجهدة.


وفي ما يلي الطّريقة التي تعمل بها درجة حرارة الجّسم:
  • يقوم تحت المِهاد بتنظيم درجة حرارة الجّسم، وهو منطقةٌ تقع في قاعدة الدّماغ، وتلعب دور ترموستات (جهاز تنظيم حرارة) للنّظام بأكمله.
  • درجة الحرارة هو تحقيق توازن الحرارة التي تصدرها خلايا الجّسم، وخاصّةً الكبد والعضلات، والحرارة التي يفقدها الجّسم.
  • عندما يمرض المرء، فقد تصبح درجة الحرارة العاديّة أعلى ببضع نقاطٍ عندما يبعد الجّسم الدّم عن الجّلد للحدّ من فقدان الحرارة
  • عندما تبدأ الحمّى ويحاول الجّسم رفع درجة حرارته، يشعر المرء بالبرد والقشعريرة وقد يرتجف ليولّد الحرارة إلى أن يصل الدّم الذي يحيط بتحت المهاد إلى الدّرجة الجّديدة التي تمّ تحديدها
  • عندما تبدأ الحرارة بالعودة إلى معدّلاتها الطّبيعيّة، فقد يتعرّق المرء كثيراً ليتخلّص من الحرارة الزّائدة
  • إن كان المرء كبيراً جدّاً بالسّن أو صغيراً جدّاً أو مدمناً على الكحول، فقد تنقص قدرة الجّسم على إطلاق الحمّى


وتعني الحمّى عادةً أنّ الجّسم يستجيب لالتهاب فيروسي أو بكتيري، وتتضمّن الأسباب المحتملة الأُخرى ما يلي:
  • الإجهاد الحراري
  • حروق الشّمس الشّديدة
  • حالات التهابيّة معيّنة، كالتهاب المفاصل الرّوماتويدي، وهو التهاب بطانة المفاصل (الغشاء الزّليلي)
  • ورم خبيث أو بعض أشكال سرطان الكلية (حالة نادرة)
  • بعض الأدوية كالمضادّات الحيويّة والعقاقير التي تُستَخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدّم أو الاختلاج
  • بعض التّطعيمات، كالسّعال الدّيكي (DtaP) أو اللّقاحات الرّئويّة (للرّضّع والأطفال)

المضاعفات:
 
قد يسبّب الارتفاع أو الانخفاض السّريع في درجة الحرارة اختلاجات بسبب الحمّى (الاختلاجات الحمّويّة) في بعض الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر إلى 5 سنوات. ومعظم الاختلاجات الحمّويّة ليس لها تأثيرات دائمة، بالرّغم من أنّها مقلقة للأبوين.
وعادةً ما تشمل الاختلاجات الحمّويّة على فقدان الوعي وارتجاف الأطراف على جانبي الجّسم. وفي حالاتٍ أقلّ شيوعاً، يصبح الطّفل جامداً وينتفض في جانبٍ واحدٍ فقط من جسمه. وإذا حدثت الاختلاجات، فيجب أن يتم تمديد الطّفل على جانبه أو على بطنه على الأرض، وإزالة أيّة أغراض حادّة والتي تواجد بالقرب من الطّفل، وحلّ ملابسه الضّيّقة وإمساكه لمنع إصابته بالأذى. ولا يجب وضع أيّ شيءٍ في فم الطّفل أو محاولة إيقاف الاختلاج. وبالرّغم من أنّ معظم الاختلاجات تتوقّف من تلقاء ذاتها، إلا أنّه يجب طلب المساعدة الطّبيّة الطّارئة إذا استمرّت الاختلاجات لأكثر من 10 دقائق.
كما ويجب أخذ الطّفل إلى الطّبيب بأقرب ما يمكن بعد نوبة الاختلاج لتحديد سبب الحمّى.
العلاج:


يعتمد العلاج على سبب الحمّى، وعادةً ما يصف الطّبيب المضادّات الحيويّة عند الإصابة بإنتانات بكتيريّة، كالالتهاب الرّئوي أو احتقان الحلق.
لا تقوم المضادّات الحيويّة بعلاج الالتهابات الفيروسيّة، كإلتهاب المعدة والأمعاء. وتتوافر بعض العقاقير المضادّة للفيروسات تُستَخدم لعلاج بعض الإلتهابات الفيروسيّة المعيّنة. إلا أنّ العلاج الأفضل لمعظم الفيروسات غالباً ما يكون عبارةً عن الرّاحة وتناول الكثير من السّوائل.
الأدوية التي تُصرَف دون روشته طبيّة:

قد ينصح الطّبيب بتناول الأدوية التي تُصرَف دون وصفةٍ طبيّة مثل acetaminophen أو ibuprofen او abimol؛ وذلك لخفض درجة الحرارة المرتفعة. كما قد يتمكّن البالغون من تناول الأسبيرين، إلا أنّه لا ينبغي إعطاء الأسبيرين للأطفال؛ وذلك لأنّه قد يثير اضطّراباً نادراً يُعرَف باسم (متلازمة راي) وهذا المرض قاتل فى بعض الحالات
الجّانب السّلبي لخفض درجة حرارة الحمّى:

إذا كان المرء يُعاني من ارتفاع منخفض فى درجه الحرارة ، فلا يُنصَح بخفض الحرارة؛ لأنّ فعل ذلك قد يؤدّي إلى إطالة مدّة المرض أو حجب الأعراض ممّا يصعّب تحديد السّبب.
ويعتقد بعض الباحثين أنّ علاج الحمّى بشكلٍ فعّال يتعارض مع ردّ فعل الجّهاز المناعي. فالفيروسات التي تسبّب الزّكام والإلتهابات التّنفّسيّة الأُخرى تبقى على قيد الحياة في درجة حرارة الجّسم الطّبيعيّة. وقد يساعد الجّسم في القضاء على الفيروس بتوليد ارتفاع منخفض فى درجه  الحرارة.
انتهينا 
عافانا الله واياكم


0 التعليقات:

النجاح ياتى من الايجابيه كن ايجابيا واترك تعليقك