ادمان الاطفال للانترنت يؤدى الى تغير تركيب مركز الدماغ

أكد البروفيسور التشيكي ياروسلاف بيتر، أن الأطفال المدمنين على الإنترنت تتغيّر لديهم تركيبة بعض المراكز الدماغية، مشيراً إلى أنه كلما طالت فترة الإدمان لديهم زاد بروز التغيرات في هذه المراكز.

وأوضح بيتر، في دراسته الحديثه، أن حياة المدمنين على الإنترنت فى الغالب تنهار بشكل مأساوي مشابه للمدمنين على المخدرات والكحول، لافتاً إلى أن الإدمان على الإنترنت يتنامى في دول العالم المختلفة.

وأضاف بيتر أن 7 في المائة من الأطفال والشباب في المدن الصينية أصبحوا مدمنين على الإنترنت، الأمر الذي يمثل مشكلة كبيرة بالنسبة للصين؛ لأن الهروب من الواقع إلى العالم الافتراضي أي إلى ممارسة الألعاب أو إلى شبكات التواصل الاجتماعي، يشغل الفترة الأكبر من أوقات الفراغ لنحو 24 مليون صيني، وهو أعلى من عدد من يعاني هذه المشكلة في الولايات المتحدة.

0 التعليقات:

النجاح ياتى من الايجابيه كن ايجابيا واترك تعليقك