تعالوا نشوف الامريكيات الثلاث عملوا ايه

ثلاث بنات أمريكيات مراهقات طائشات يظنن أنهن يتمتعن بحياتهن وحريتهن ومراهقتهن ويفعلن كل ما يحلو
لهن بدون أي رادع أو وازع سواء أكان ديني أو اجتماعي فبالنهاية هن يعشن في مجتمع غريب فاسد وهناك شروط فى المجتمع لديهم إن لم يكن للفتاة صاحب أو إن لم تخرج للملاهي الليلية وتشرب الكحول وترافق الشباب وتتمتع بشبابها ، إن لم تكن الفتاة تفعل ذلك فاسمع أقاويل الناس عنها وذمهم لها وبأنها
غريبة الأطوار وأنها ليست طبيعيه بالمره
مجتمع غريب فعلا
وفي يوم من الأيام كانت هذه الفتيات الثلاث كعادتهن ------ كانوا يريدون الذهاب للبحر وقد لبسن
ملابس السباحة الخليعة وفي طريقهم إلى البحر كانوا يتسكعون في الشوارع من شارع إلى آخر



حتى دخلوا شارعا وكانت المفاجاءه

احزر ماذا وجدوا؟

وجدوا مسجدا ولكنهن استغربن ولم يعرفن ما هذا فسألوا الناس  في الشارع فقالوا لهن هذا
مسجد للمسلمين يؤدون فيها صلواتهم

ولكن ذلك لم يكن يثير فضولهن بعد فنزلوا من السيارة وقرروا الدخول إلى داخل المسجد ليروه ما فيه ويروا ماذا يفعل المسمون بالمسلمين داخله  
وبالفعل فقد دخلن المسجد الآن يا إلهي كانت الناس داخل المسجد تصرخ !
ما هذا ثلاث فتيات كاسيات عاريات داخل المسجد! يا الهى!!!

وثارت الضجة وجلبه داخل المسجد أما الفتيات فلم تكترثن فقد كانوا قد تربوا على اللامبالة وعدم المسؤليه

أما بالنسبة لإمام المسجد فقد اشتظ غيظا فكان يحاول ويحاول أن يطرد الفتيات من المسجد ويهدد
بأن يتصل بالشرطة لطردهم ولكن لا حياة لمن تنادي

فالفتيات ما زال الفضول يأكلهن ويريدون أن يبقوا في المسجد ليروا المسلمين كيف يصلون

ما الحل الآن؟ ماذا يفعل الإمام؟مع العلم بأن الإمام كان من النوع المتزمت جدا
أما الإمام فقد رفض أداء الخطبة ورفض أن يصلي بالناس فى المسجد ما دامت هذه الفتيات شبه الكاسيات العاريات داخله
وترك المسجد بالذي فيه بالمصلين الذين لم يؤدوا الصلاة والفتيات الثلاث وذهب إلى
البيت

وزادت المشاحنات الآن ما الحل؟
الإمام تركهم وذهب ،ماذا يفعلون الان فالإمام نفسه لم يستطع حل المشكلة وذهب
وتركهم لحلها
وفي هذه الأثناء خرج من بين المصلين رجل راجح العقل  فصار يتحدث مع الفتيات ويريد أن يحل المشكلة لا
أن يعقدها أكثر من هذا فأقنعهن بالرجوع إلى الوراء والجلوس وراء المصلين في آخر
المسجد لأنهن لم يرضين أن يخرجن فهن يريدون أن يعرفوا كيف يصلي المسلمين 
وبالفعل رجعن إلى الوراء أما هو فأخذ يخطب بالمصلين ومن ثم أقاموا الصلاة وصلوا
أما الفتيات اللواتي ظنن بأنهن سينتهي فضولهن بانتهاء رؤيتهم الصلاة فكن مخطئات فعلى
العكس فقد زاد فضولهن وصرن متشوقات ليعرفن المزيد عن الاسلام فكان هذا الرجل العاقل في
مكان المناسب وفي الوقت المناسب فتحدثوا مع بعض وكانوا يسألوه ويرد عليهم فإذا بهن يسلمن

نعم لقد أسلمن !!!! يا سبحــــــان الله لقد أسلمن و من الله عليهن بنعمة الاسلام ويسر في طريقهن
ذلك الرجل الذي حل المشكلة بعقله وتفكيره السليم فلم يكن مثل الشيخ  متزمتا عصبيا 


هذه القصة  حقيقيه وقد حدثت في إحدى المدن في الولايات المتحدة الأمريكية
والفتيات بعد أن أسلمن ومن الله عليهن قد أنشئن منظمة كبيرة لنشر الدعوة ونشر الإسلام

يا سبحان الله

 
قال تعالى " أدعو إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنه "


الهم اهدى بنات المسلمين

هناك تعليقان (2):

  1. إنها قصة جميلة ...
    و و فيها عبرة كبيرة أيضا


    تحيآتي لكْ ...

    ردحذف
  2. شكرا لكى واسعدنى مرورك ولكن لا تحرمينا من تعليقاتك الجميله

    ردحذف

النجاح ياتى من الايجابيه كن ايجابيا واترك تعليقك