قوقل تمنع Flixya من عرض اعلانات أدسنس ( خبر صادم ).

قامت جوجل بإيقاف عرض اعلانات أدسنس من الظهور على صفحات موقع Flixya الأشهر على الاطلاق فى مجال مشاركة الأرباح , و يبدو أن جوجل عازمة هذه المرة - و بقوة - على تنقيح شبكتها الاعلانية مهما كانت التبعات.

ترجع تفاصيل الخبر إلى الرابع من هذا الشهر , حيث تفاجأ كافة المشتركين بموقع Flixya الشهير برسالة مفادها أن جوجل قد منعت خدمة أدسنس من الظهور على الموقع , و بالتالى تم وقف عرض كافة الوحدات الاعلانية التى تظهر حول مشاركاتهم.
و جدير بالذكر أن الموقع يمنح 100% من عائدات الاعلانات للمشتركين به من ناشرى اعلانات أدسنس , و هو ما جعل البعض يعتمد اعتماداً أساسياً عليه كاستراتيجية للربح من أدسنس ؛ حيث لا يلزم للمشترك سوى رفع بعض الصور أو ملفات الفيديو أو حتى كتابة بعض التدوينات حتى يبدأ الموقع فى وضع وحدات اعلانية فى أماكن مميزة حول تلك المشاركات , و يبدأ فى جنى أرباحه .. 
لماذا تم منع Flixya من عرض اعلانات Adsense إذن ؟
رغم أن فكرة مشاركة الأرباح فى حد ذاتها لا إشكال فيها , و ما زالت تعمل بكفاءة على مئات المواقع الأخرى , إلا أن هناك أموراً باتت تستشرى فى Flixya دون غيره من المواقع المثيلة أوجبت من جوجل أن تضع نهايةً لها حماية لمعلنيها.
و أظن أن هناك مراسلات تمت مسبقاً بين جوجل و فليكسيا لعلاج تلك الأمور , و الدليل على ذلك أن فليكسيا قامت بمنع بعض الناشرين من بلدان معينة من تسجيل الدخول إلى حساباتهم - و من ضمنهم ناشرى مصر - محاولة منها للسيطرة على النقاط الخلافية بينها و بين أدسنس , إلا أن تلك الخطوة يبدو أنها لم تؤت ثمارها.
و من أهم تلك النقاط :
1 - مشاكل حول حقوق ملكية المحتوى :
حيث بات المشتركون يرفعون صوراً , و فيديوهات و مقالات لا تخصهم منتهكين بذلك حقوق ملكية هذا المحتوى فى مخالفة صريحة لسياسات أدسنس.
2 - مشاكل فى كيفية استخدام الموقع :
فقد أصبح البعض مؤخراً يستخدم الموقع من أجل الاشتراك فى أدسنس و فقط  ثم لا يلقى له بالاً ثانية , و هذا ما لم ينشأ له الموقع فى الأساس.
3 - تبادل النقرات :
و هذا لا يخفى على مستخدمى Flixya ؛ فقد خلقوا فيما بينهم شبكات لتبادل النقر على الاعلانات بأن يقوم أحدهم بالدخول على صفحتك و النقر على أحد اعلاناتك ثم يكتب فى التعليقات مثلاً Hit ليعلمك بأنه نقر لك على اعلاناتك , و ينتظر منك مثل ما فعل.
4 - مصادر الزيارات :
15 % فقط من زوار موقع فليكسيا يأتون من محركات البحث , و هى نسبة قليلة مقارنة بحجم المحتوى الذى يضمه الموقع , و هذه دلالة على وجود محتوى غير أصلى بنسبة كبيرة.
و يبقى الآن السؤال : هل سيبقى الموقع ذو Page Rank = 5 و Alexa Taffic Rank = 2645 مكتوف الأيدى أمام ضربة جوجل الموجعة و يستسلم لأفول نجمه و هروب مستخدميه ؟أم أنه سيلملم جراحه سريعاً و يحاول تصحيح الوضع سواء بعقد صفقة جديدة مع جوجل أو حتى بتوجيه صفعة مضادة لها بإيجاد حل بديل يضمن به بقاء المشتركين ؟ .. دعونا لا نسبق الأحداث ؛ فالأيام القادمة ستشهد حتماً الاجابة.

  أود أن أشير أخيراً إلى أن حسابات الناشرين ذاتها لم تتأثر بهذا القرار ..


0 التعليقات:

النجاح ياتى من الايجابيه كن ايجابيا واترك تعليقك